أهمية التعليم الرقمي

التعليم الرقمي

نظرة عامة

لتحقيق النجاح في مكان العمل في المستقبل ، سيحتاج الناس إلى التعليم الرقمي المناسب. سواء في المدرسة أو في الجامعة أو في العمل – فإن التحول الرقمي الجاري يجعل مهارات تكنولوجيا المعلومات أكثر أهمية كل يوم.

ما هو التعليم الرقمي؟

التعليم الرقمي هو طريقة تعليمية مبتكرة للأدوات والتقنيات الرقمية أثناء العملية التعليمية. ويشار إلى طريقة التدريس هذه بالتعلم المعزز بالتكنولوجيا (TEL) أو التعليم الإلكتروني، والذي يحقق التواصل الفوري بين الطلاب والمعلمين إلكترونيًا عبر الإنترنت، بحيث تصبح المدرسة أو الكلية مؤسسة متصلة بالشبكة. كما يوفر فرصة لاستكشاف التقنيات الرقمية للمعلمين، وفرصة لتصميم أساليب جذابة في الدورات العلمية، ويمكن أن تتخذ هذه الدورات شكل دورات متكاملة عبر الإنترنت وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يتكون من مجموعة من المكونات على النحو التالي:

  • المكون التربوي: الطلاب والأساتذة والمواد التعليمية والإداريون والمكتبة ومراكز البحث والامتحانات.
  • المكوّن التكنولوجي: موقع إلكتروني، حواسيب شخصية، شبكة، وتحويل المكون التعليمي رقميًا.
  • المكون الإداري: أهداف التعليم الرقمي، وفلسفته، وخططه، والبرامج والميزانيات، وجداوله الزمنية.

كيف يمكنك أن تستفيد من التعليم الرقمي

عزيزي الطالب، مهما كانت طموحاتك و أحلامك للمستقبل، فكن واثقًا من أنك ستكون قادرًا على مواجهة تحديات الرقمنة والإستفادة من الفرص التي تتيحها، بقطع النظر عن إن كنت متفوقًا في المواد العلمية في المعهد أو لا.
ماذا لو كنت تحب الطبخ ، أو النجارة ، أو الغناء أو أي شيء آخر قد يخطر ببالك ، اليوم أصبح من السهل أكثر من أي وقت مضى تحقيق أحلامك. أتعرف لماذا؟ لأنه قبل عقدين أو ثلاثة عقود ، من أجل تحقيق أحلامك حقًا ، في الواقع ، ستحتاج إلى أن تكون ممتازًا في نطاق محدود من بعض الدورات التدريبية ، أو موهوبًا في شيء ما (الموسيقى ، الفن ، الرسم ، الرياضة ، إلخ …) . لكن لحسن حظك، هذا أصبح في متناولك اليوم. نعم، بإمكانك التفوق في المجالات التي تريدها فقط، وليس المجالات التي يريد أحبائك أن تتفوق فيها. وهل تعرف كيف تفعل ذلك؟ سوف تحتاج إلى منهج شامل و بسيط، و هذا هدف رئيسي لهذه المنصة، إرشادك إلى الطريق الصحيح الذي تريده، لكنك لا تعرف كيفية الوصول إليه

ما هو التحول الرقمي في التعليم؟

يُعرف التحول الرقمي في العملية التعليمية بأنه عملية التخلص من الأساليب التقليدية القديمة والقيود المعتمدة في العملية التعليمية، واستبدال هذه الطريقة بأسلوب حديث قائم على استخدام أحدث الصور والأساليب التي ظهرت معها. تطوير التكنولوجيا التي تفتح آفاقًا جديدة للطلاب للتفكير والخضوع للتجربة والتعليم عن بعد. وبالتالي فإن التحول الرقمى يؤدي إلى الابتعاد عن أسلوب تلقين المعلم لطلابه، بل بالأحرى يعتمد على الفهم والبحث والخبرة والابتكار وفق استراتيجية محددة تضعها وزارات التربية والتعليم في جميع أنحاء العالم. وذلك لتسهيل العملية التعليمية، والوصول إلى مستوى من التقدم والتطور.

أهمية التعليم الرقمي

تتمثل أهميته في كلا الأمرين التاليين:

  • تحسين الأداء في إنجاز العمل.
  • خلق جو جديد من الإبداع والتميز والمنافسة للوصول إلى أفضل النتائج.
  • تحقيق الفوائد العديدة لكل من الطالب والمعلم.
  • تعزيز القدرة على التخطيط لمستقبل أفضل.
  • قياس آراء الطلاب والأساتذة حول سهولة مشاركة المعلومات.
  • توظيف الحلول المبتكرة والجديدة في حل المشكلات.
  • تطوير رؤية لدمج المكونات الرقمية للنظام التعليمي.
  • تطبيق خدمات جديدة ومبتكرة والابتعاد عن الأساليب التقليدية.
  • تشجيع الطلاب على الاستعداد للتعلم الإلكتروني وقبوله.
  • تقديم ضمانات القياس والدقة في الإدارة وجودة الأداء في النظام.
  • تحويل النظام التعليمي بأكمله إلى نظام تعليمي رقمي.
  • توفير الأمن والأمان اللازمين للمعلومات.
  • توفير ضمانات الوصول إلى المعلومات.
  • تعزيز التشغيل الحقيقي والاقتصادي لجميع إمكانيات التعليم الرقمي.

مزايا التعليم الرقمي

يتمتع التعليم الرقمي بالعديد من المزايا نذكر منها:

  • يوفر العديد من مصادر المعلومات للمتعلم بطريقة سهلة ومميزة.
  • يزيد من اهتمام الطالب عند استخدام التقنيات الجديدة في التعليم.
  • تسهيل طريقة الاتصال عبر الشبكات الإلكترونية.
  • يخلق نظامًا تعليميًا متقدمًا يتماشى مع التقدم السريع في العالم.
  • يزيد من فرص التعليم الذاتي والتعليم عن بعد.
  • يطور مهارات الاتصال ويسهل عملية التواصل مع جميع المشاركين في تعلم الطلاب.
  • يحسن مهارات الطلاب في التعلم الذاتي والتعلم الذاتي ويمنحهم المهارات الشخصية.
  • كما أنه يعمل على بناء وتطوير النظام التعليمي للفرد والمجتمع.

الفرق بين التعلم الرقمي والتعلم الالكتروني

التعليم الرقمي هو مصطلح شامل يشير إلى أي نوع من التعلم يمثله استخدام التكنولوجيا الرقمية، ويشمل الطلاب الذين يتلقون دروسًا عبر الإنترنت، ويشمل المعلمين الذين يستخدمون الأدوات الرقمية، مثل اللوحات الذكية والأجهزة اللوحية والدورات الدراسية عبر الإنترنت؛ من خلال المنتديات، والأدوات الإلكترونية المشتركة، والبريد الإلكتروني، والدردشة، وما إلى ذلك، مع التفاعل وجهاً لوجه بين الطلاب والمعلمين.

الاتجاهات الحديثة في التعلم الرقمي

هناك اتجاهات حديثة في تطوير منظمة التعلم الرقمي، ونذكرك بما يلي:

التعليم من خلال التكنولوجيا الرقمية

في هذا الاتجاه الحديث، تلعب التكنولوجيا الرقمية دورًا مساعدًا في عملية التعليم، ويمكن استخدامها كأداة أو وسيلة للتعليم، ويستخدمها الطالب أثناء تعلمه والممارسة الفعلية لأنشطته، ونتج عنه ما يلي:

  1. محاكاة الكمبيوتر.
  2. الألعاب الرقمية.
  3. برامج تعليمية تفاعلية.
    التعليم المدار بالتكنولوجيا الرقمية

    من أجل أن تلعب التكنولوجيا دور المدير والمشرف على العملية التعليمية، وتتمثل في تكوين بيئة تعليمية متكاملة تجمع بين المعلم والطالب والمنهج من خلال ما يلي:

    1. إلقاء محاضرات.
    2. تلقي الأسئلة.
    3. الإشراف على الطلاب المشاركين.
    4. تسليم الواجبات.
    5. تقديم الامتحانات.
    6. نتج عن ذلك عدد كبير من التطبيقات المعروفة باسم الصفوف الافتراضية.
      التعليم حول التكنولوجيا الرقمية

      يظهر هذا الاتجاه في كتب تكنولوجيا المعلومات وعلوم الكمبيوتر، كما تتناول محتوياتها موضوعات متخصصة مثل: البرمجة، والخوارزميات، والوسائط المتعددة، وقواعد البيانات، وتصميم الكمبيوتر، وغيرها من الموضوعات.

      إدارة أنظمة التعليم الرقمي

      ظهرت الحوسبة السحابية كطريقة مريحة وغير مكلفة نسبيًا لتوفير برامج تدريبية عبر الإنترنت للتركيبة السكانية المتنوعة للطلاب والموظفين.

      إدارة المواهب

      إدارة المواهب لدمج أنظمة إدارة المواهب وأنظمة إدارة التعلم الرقمي؛ للمساعدة في تحديد المواهب والمهارات الأساسية الحالية للمعلمين والمتعلمين.


      المصدر : faharas.net


      مقالات ذات صلة

      كيف يمكن للمدرس الاستفادة من التعليم الرقمي

      تركيز تكنولوجيا التعليم: وضع الطلاب في المقام الأول
      أكبر فائدة لمنصات LMS وفرص التعلم الإلكتروني هي أن المعلمين قادرون على تركيز طاقاتهم على الوظائف التربوية. إن قدرة المعلمين على أتمتة وضع العلامات وإصدار الاختبارات رقميًا وتتبع تقدم الطلاب باستخدام

      تحسين جودة التعليم

      وهذا يعني أن مفهوم تحسين جودة لا يكتفي بالتزام العاملين بالجودة إنما يتطلب الأخذ بجميع الطرق والوسائل التي من شأنها تحقيق ضمان الجـودة علـى وفق المعايير التي تضعها المؤسسة. وفي ضوء ما تقدم يمكن القول إن الهدف الأساس لنظام تحسين الجودة هو التحسين المستمر في عمل المؤسسة الذي يعد من أبرز سمات هذا النظام.

      رقمنة التعليم، الطريق نحو مستقبل ناجح

      تم إنشاء العديد من الوظائف عالية الطلب في العقد الماضي ، وفقًا للجمعية الدولية للتكنولوجيا في التعليم (ISTE). نظرًا لأن التقدم في التكنولوجيا يقود العولمة والتحول الرقمي ، يمكن للمدرسين مساعدة الطلاب على إكتساب المهارات اللازمة للنجاح في وظا

      لماذا العلم نور؟

      العلم نورٌ وسبب للتخلّص من الجهل وتوسع المدارك والإقبال على المعرفة من أوسع أبوابها، لهذا فالعلم مهم جدًا حتى تتقدّم الأمم ويتطوّر الفرد والمجتمع، ومن أراد أن يتطوّر ويلحق بركب العلماء فعليه أن يطلب العلم بشغفٍ كبير، وأن يضع هدفًا أمامه حتى يُحقّقه باستخدام العلم، فالعلم هو الشمس التي تُشرق في العقول والقلوب وهو سببٌ لنجاة من يطلبه من الغرق في ظلام الجهل،.

      الفاقد التعلمي مشكلة خطيرة تواجه التعليم وتحتاج لتدخلات ملائمة وناجعة

      تعتبر ظاهرة الفاقد التعلمي (أو ما يعرف بالخسارة التعليمية أو الهدر المدرسي) واحدة من المشكلات الخطيرة التي تواجه القطاع التعليمي في مختلف مناطق العالم، وهي تظهر بوضوح وبمعدل أكبر في الدول النامية مقارنة بالدول المتقدمة، وبرزت ظاهرة الفاقد التعليمي بقوة في معظم أنحاء العالم خلال جائحة كورونا وما رافقها من إغلاق طويل للمدارس والجامعات، وما تخللها من تحول من التعليم الوجاهي إلى التعليم عن بعد دون استعداد وجاهزية مسبقين في بداية هذا التحول.